أطفال لبنان يستبدلون ألعاب الحرب بالألعاب التثقيفية

بيروت / يقول علماء التربية والاجتماع إن الألعاب التثقيفية عادت لتتصدر اهتمام الأطفال في لبنان اللبنانيين بعد أن فازت الدمى، بمكانة مميزة لديهم لفترة طويلة.
فاللعب التثقيفية مثل من سيربح المليون المستوحاة من البرنامج التلفزيوني الشهير، الذي تحمل اسمه، لقيت نجاحاً كبيراً بين مثيلاتها من الألعاب وانشغل الأولاد في فض أوراق الأسئلة وترتيبها حسب كل فئة، وتسابقوا فيما بينهم على تجسيد شخصية مقدم البرنامج.
وهناك أيضا لعبة يا قاتل يا مقتول، ولعبة أسئلة للبطل، المعروفة في فرنسا والبلدان الفرانكوفونية عبر البرنامج التلفزيوني الذي يحمل اسمها أيضا.
أما الألعاب التي ترتكز على الفطنة التجارية فقد تهافت أطفال لبنان عليها بشكل كبير كأنهم أرادوا من خلالها التعرف على كيفية التعامل بالمال والتخطيط لمستقبل عملي مربح. 
ويقول خبراء علم النفس والاجتماع إن هذه الألعاب احتلت مكان الألعاب الأخرى المستوحاة من الحروب كالبنادق والمسدسات والجنود وما شابه، والتي كانت تحظى بنسبة كبيرة من رغبة الأطفال في شرائها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق